التخطي إلى المحتوى
محمد منير يلازم الكرسى فى حفلاته
محمد منير

أحيا النجم محمد منير أمس يوم الجمعة حفلا غنائيا ضخما في مدينة الشروق، وغنى الكينج جالسًا على كرسى وقلما ينهض من عليه لتوجيه التحية لجمهوره ويعود مرة أخرى ليستكمل الغناء.

لم تكن تلك المرة التى يغنى فيها منير جالسا على كرسى، ففى حفل إطلاق الدورة 28 من مهرجان الموسيقى العربية، أفصحت مقدمة الحفل إصابة الكينج بانزلاق غضروفى، ودخل على مسرح الحفل متكئًا على عضوين من أعضاء فرقته، كذلك خرج في أعقاب انصرام فقرته الغنائية، وأخذ الحضور يرددون دعوات السلامة لمطربهم المفضل.

منير المحسوب على جيل الشبان الذين ظهروا فى ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضى، وأحدثوا ثورة جديدة على الموسيقى السائدة فى ذلك الوقت، ما زالت دماء الشبان تضخ فى حنجرته، وتملأ الآذان نشاطًا وحيوية، مهما ارتفع عمره، ذلك الجيل الذى يقيس شبابه بعمر أغنيات نجوم جيلهم، فيندهش حين يعلم أن أغنية أحبها وعايشها مر عليها 20 عاما، ويتساءل: “هو احنا عجزنا ولا إيه” .

وعن أبناء جيله أبدى منير رأيه فى زملائه من الوسط الغنائى، فى لقاء قليل وجوده، إذ صرح عن محمد الحلو إنه “مغنى جميل وحساس ومتميز، ومن أعلى المغنيين فى تكنيك الأداء نفسه، إلا أن مشكلة الحلو إنه بيجامل كتير فى اختياراته”، بينما ذكر فيما يتعلق محمد ثروت أنه برغم صوته الحلو، ولكن عليه البحث عن المضامين ومخارج جديدة، “ولازم يكون مغامر”.

كما أشاد بـ مدحت صالح مؤكداً أنه صوت جميل ومميز وفى حالة نشاط جميل بسبب إقدامه على المغامرة، و أكد أن محمد فؤاد لديه أمنيات كبيرة إلا أن عليه أن يمارسها على نحو مختلف، واستكمل خلال الفيديو حديثه فيما يتعلق مطربين كثر مثل ايهاب توفيق الذى أشاد بصوته الجميل إلا أن استغرب فى نفس الوقت من تصميمه أن يكون “وسط الصفايح”. – بحسب تعبيره –

وختم حديثه بالتطرق إلى المطربات مثل سميرة سعيد ولطيفة وأنغام الذى شدد أن أغانيها مش ماشية مع سنها، وفى عاقبة حديثه عاب على المطربات بقوله “مصممين يغنوا أغانى لابسين فساتين ومش قريبين من الشارع”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *