التخطي إلى المحتوى
وزارة الاتصالات والتكنولوجيا: عبر البريد 5.23 مليون مستفيد من صرف المعاشات
الهيئة القومية للبريد المصرى

أعلنت شواهد الأداء الإقتصادى لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا البيانات، عن وصول عدد المعاشات المنصرفة بواسطة الهيئة القومية للبريد الى باتجاه 5.23 مليون مستفيد بنهاية شهر سبتمبر 2019 مضاهاة بـ5.26 مليون مستفيد بأغسطس 2019 و 5.82 مليون مستفيد بسبتمبر 2018، فيما وصل وسطي عدد السكان المخدومين بمكتب بريد 24.99 الف نسمة في شهر سبتمبر 2019 .

وتشهد مكاتب البريد تطورا كبيرا على مستوى الجمهورية حيث يتم تزويدها بأحدث نظم التكنولوجيا، لتكون مشابهة لأفرع البنوك وذلك لتقديم خدمات مالية وبريدية ومجتمعية وحكومية، حيث أصبحت منصة لتقديم الخدمات الرسمية إلكترونيا حيث تتسابق الكثير من الهيئات والوزارات لتقديم خدماتها عبر مكاتب الهيئة أولا لامتلاكها أكبر شبكة فروع على مستوى الدولة وقربها من المواطنين بالمناطق البعيدة، وأيضا لتقديمها الخدمة إلكترونيا ببساطة ويسر.

وتقدم الهيئة خدمات رسمية لوزارات مثل الإسكان والداخلية والتربية والتعليم والخارجية والكهرباء والمياه غيرها من الوزارات بخدمات مثل إنتاج شهادة براءة ذمة المواطنين وسداد دفعات مجدولة الإسكان الاجتماعى وكشوف حساب الكهرباء وشحن العدادات وكشوف حساب الاتصالات ورسوم تأمين التابلت ومصاريف المدارس ومصاريف الحج وخدمات الظروف المدنية مثل إنتاج وثيقة الميلاد والوفاة ووثائق الزواج والطلاق وإرجاع إنتاج بطاقة العدد القومى وغيرها من الخدمات.

وليس فقط المكاتب التى تشهد تطورا ولكن أيضا خدمات الطرود والتجميع حيث تم إطلاق ترتيب البريد للتبادل واللوجستيات بمهبط طائرات القاهرة الدولى فى سبتمبر الماضى، عقب إعادة إنشائه وتطويره بالاعتماد على أحدث نظم الاتصالات وتقنية المعلومات وتحويله إلى مركز لوجستى معتمد دوليًا لتقديم خدمات التجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى إرسال واستقبال جميع البعائث الصادرة من مصر والواردة إليها من كافة دول العالم عبر البريد المصري.

وحققت الهيئة القومية للبريد نتائج جيدة للغاية بنتائجها المالية للعام المنتهى فى 30 يونيو الماضى على كل المعدلات، حيث وصل صافى إيرادات الخدمات إلى 3 مليارات جنيه بزيادة قدرها 800 مليون جنيه عن العام الماضى، أما المحفظة المالية والخاصة بمقدار الإيداع فى الهيئة، فوصلت إلى 218 مليار جنيه مضاهاة بـ210 مليارات جنيه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *