التخطي إلى المحتوى
مسابقة العقود المؤقتة للمعلمين: إجراء اختبارات نفسية لأكثر من 250 ألف متقدم
وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى

كشفت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، عن فعل اختبارات نفسية لأكثر من 250 ألف متقدم فى منافسة العقود المؤقتة للمعلمين أثناء الثلاث فترات التى جرى عقدها بالاختبارات، موضحة أن الاختبارات بدأت منذ شهر تقريبًا وكل يوم يعقد امتحان لقرابة 900 مدرس.

وقد كانت البوابة الإلكترونية للتوظيف بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أعلنت عن البدء فى مخاطبة الفترة الرابعة من المتقدمين الذين جرى الانتهاء من فحص أوراقهم وتحديد مواقيت وأماكن الامتحانات النفسية والتى تبدأ يوم الثلاثاء الموافق 21 كانون الثاني 2020 تحت إشراف جهاز الطب النفسى التابع للقوات المسلحة، مضيفة “برجاء متابعة بريدك الإلكترونى المدون سابقاً على البوابة وحسابك على البوابة لمعرفة ميعاد ومكان الامتحان النفسى”.

وتابعت البوابة الإلكترونية للتوظيف بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، أنه سيتم إيقاف التسجيل مؤقتًا على البوابة الإلكترونية للتوظيف اعتبارًا من يوم الاربعاء 15 شهر يناير الجارى، على أن تجرى إرجاع فتحها في أعقاب ذلك فور الانتهاء من إعادة نظر البيانات والمستندات التى جرى تقديمها حتى تاريخ إغلاق باب التسجيل.

وكانت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، قد شددت أنه حرصًا على تكافؤ الفرص البَينُ المتقدمين لمسابقة 120 ألف مدرس فإنه لا تطوير فى محددات وقواعد المنافسة.

وصرح الدكتور رضا حجازى، نائب الوزير لشئون المعلمين، إنه لا تطوير فى محددات وقواعد الريادة للمسابقة والتى أفصحت عنها الوزارة فى أكتوبر الماضى، وأننا نسير بحسبًا للخطوات التى أعُلن عنها، نافيًا ما أثير حول إرسال قوائم أسماء 30 ألف مدرس للمديريات التعليمية للتعاقد معهم.

وأوضح نائب الوزير، أنه لا تحديث فى الأفعال والأوراق المطلوبة للتقدم للمسابقة، وأننا متعهدون بشروط المسابقة التى أعُلن عنها مسبقًا، مشيرًا إلى أن الوزارة في وقت سابق لها الاتفاق مع مؤسسات دولية لتمرين المدرسين وحصولهم على الشهادات المهارية المطلوبة للتقدم فى المنافسة.

وأكد حجازى، أن منافسة الـ120 ألف معلم ليست “تعيين” إنما هى تعاقد مؤقت لمدة عام، يجدد على مدار 3 أعوام، مشيرًا إلى أن الـ36 ألف مدرس الذين في مرة سابقة لهم الشغل بالوزارة سيكون لهم أولوية مُطلقة فى المنافسة الجديدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *