التخطي إلى المحتوى
السعودية اليوم: ارتفاع ملحوظ في المصابين على مستوى العالم بـحمى الضنك وفي جازان نتيجة وجود نواقل المرض
مرض حمى الضنك في محافظات جنوب منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية

سجَّلت عقارات صحية إصابات مؤكدة بمرض حمى الضنك في محافظات جنوب منطقة جازان

وهذا بعد صعود حالات الاشتباه أثناء الفترة السابقة نتيجة وجود نواقل المرض.

وطالب سكان بمحافظات جنوب جازان، من ضمنها “صامطة” و”الطوال”، بتكثيف عمليات مواجهة نواقل الداء، والحد من انتشارها.

وردت “صحة جازان” على نبأ سابق حول حالات الاشتباه بأن هناك جهودًا عظيمة لمكافحة البعوض الناقل لحمى الضنك داخل وخارج المنازل، وفي جميع النطاقات العمرانية بالمنطقة، تنفذها الفِرق الحقلية الموالية لمجموعة من الجهات الحكومية.

وأضافت: “تقوم الفِرق المشتركة بتقدير الأماكن التي تُسجَّل فيها الإصابات، وتعمل على إزاحة أماكن توالد البعوض الناقل، وتنفِّذ أعمال المكافحة بالمبيدات المعتمدة، ثم تقوم بقياس أثر هذا على غزارة البعوض الناقل وأطواره المختلفة باستعمال مصائد خاصة لهذا القصد”.

وتابعت: “كذلك فإن من مهمات وزارة الصحة، ممثلة في مديرية الشؤون الصحية، التشخيص المبكر للحالات، وعلاجها، وزيادة وعي المجتمع بأعراض المرض، وطرق الوقاية منه”.

ونوهت “صحة جازان” إلى أنها تعمل على توعية الممارسين الصحيين بطرق الاشتباه والتشخيص، وأساليب التعامل مع الحالات التي يتم معاينتها في المنشآت الصحية.

وأفادت بأن البعوض الناقل لحمى الضنك يمكنه التكاثر بكثافة في الاحتشادات المائية الضئيلة، مثل أحواض المزروعات وإطارات المركبات التالفة وتسربات مياه المكيفات والخزانات المكشوفة في البيوت ومشاريع البناء.

ويشهد العالم ارتفاعًا ملحوظًا في الإصابات بحمى الضنك

 وارتفاع في رقعة انتشار البعوض الناقل؛ وذلك يُعزى إلى التغيُّر المناخي، وأنماط سقوط الأمطار، وإتساع التجمعات البشرية.حمى الضنك جازان.

تابع أيضا: حالة الطقس المتوقعة اليوم السبت في المملكة السعودية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *