التخطي إلى المحتوى

الكلاسيكو مباراة لا تعرف التوقعات و لا تعترف بمَن هو أفضل حالاً الآن ليفوز بها ، مباراة برشلونة وريال مدريد الغريمان الأزليان مهما الظروف التي تحيط بالفريق سوا سلبية أو إيجابية، الا ان هذه المواجهة ذات طابع خاص لايمكن معرفة هوية الفريق المنتصر فيها.

ياما سنوات و مباريات كنا الطرف الأقوى و المُفضل للفوز و كنا نخسر ، و ياما مباريات اخرى كنا ندخلها بثوب الطرف الأضعف فننتصر أداءً و نتيجة .

لا يجب الإستهانة بالكلب الكتالوني ، الإستهانة بهم و الجزم بالإنتصار قد يقودنا لسيناريو كارثي لا يُحمد عقباه ، الفوز بهذا اللقب ضروري للمستقبل القريب أكثر من كونه فوزاً بلقب السوبر ، الفريق سينطلق من هذا اللقب إن تحقق لما هو قادم و أولها مواجهة باريس ثم حسم أمر الليغا ، أما التعثر فسيقتل فينا الروح نحن المشجعين قبل اللاعبين حتى و ربما سيكون نقطة فارقة يحول موسماً كنا نعتبره جيداً لموسم للنسيان.

أجمل مافي كارلو بأنه مدرب خُلقَ لمباريات الكؤوس و يعرف كيفية التعامل مع هكذا أمور جيداً و هذا أكثر شيء مُطمئن في الموضوع ….

يتبقى عليه توجيه اللاعبين للدخول لتحصيل الفوز لا الدخول كفريق فائز ، فأندية الصف الثاني كبرشلونة عودونا على المفاجأت هذا الموسم كختيافي و قادش و شيريف ، و برشلونة لا يقل عن هذا الثلاثي بشيء ، بل هو في مستواهم حالياً ، لذا يجب التعامل مع الكلب الكتالوني على هذا الأساس لتجنب أي سيناريو ليسَ في الحسبان ، يجب علينا أن نمسح أرض السعودية و أحذية سكانها بشارب أكبر كتالوني ، يجب علينا تربيتهم مُجدداً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *